المراجعات

مراجعة لعبة The Callisto Protocol

لعبة The Callisto Protocol تم تطويرها من قبل استيديو Striking Distance Studios ونشر KRAFTON وبتطوير محرك النسخة الخامسة من Unreal Engine 5 ومن انتاج مبتكري سلسلة Dead Space الشهيرة

– معلومات اللعبة

الاصدار : 2 ديسمبر 2022

نوع اللعبة : رعب ونجاة

متوفرة على : PC, PS4, PS5, Xbox Series X /Series S

جهاز التقييم : PC

 

The Callisto Protocol' Review: Guts, Death, and Robots : NPR

 

بعد النجاح الباهر الذي رأيناه مع سلسلة Dead Space يعود مبتكريها بأصدار عنوان جديد بنفس الجو والفكرة.. ولكن ليس بنفس الجودة للاسف, الجو وخلق الرعب الذي رأيناه في السلسلة سابقاً لازال موجود والذي تم تعزيزه بالجرافيكس والموسيقى الخلفية الرائعة الا ان اللعبة نفسها تقدم افكار بسيطة سطحية للغاية, تشعر انك تلعب لعبة سينمائية تتحرك بك اللعبة من لقطة الى لقطة بطريقة سكربتية زائدة عن حدها وألذي ادى واثر سلباً على نظام اللعبة والقتال

اضافة لعبة سينمائية يعني الاهتمام بالقصة والذي قد نراه في العاب عديدة, المشكلة هنا حتى القصة غير مثيرة للاهتمام والذي لاتقدم اي شي جديد ولا افكار قد تبهرك فالشي الوحيد الذي قد يبهرك باللعبة هو انها تشبه Dead Space (قاسي؟)

اللعبة تبدأ بداية قوية في اول 3 ساعات الى 4 والذي قد يوحي عن لعبة تسطر اسمها بين سلسلة ديد سبيد والعاب الرعب الاخرى ولكن بعد ذلك؟ تبدأ اللعبة بتكرار طريقة القتال, طريقة رسبنة الزومبيز وطريقة تفاديهم ” اذهب هناك, يخرج لك عدو او عدويين او اكثر, لا يوجد رصاص؟ (الرصاص جحيح جداً) قاتل يدوياً اذاً!!” ساعة بعد ساعة وتكرار ولم تقدم لي اللعبة الذي احتاجه من الرعب ولا الذي احتاجه من الاكشن ولا الذي احتاجه من القتال جميعها افكار تجمعت واصدرت سلسلة من التقدم مليئ بالتثاؤب

انا احد معجبين سلسلة Dead Space, لكن علي الاعتراف الجو هنا كان أفضل بكثير من اي لعبة رعب تقع في الفضاء قد سبق ولعبتها.. والاتموسفير العام للعبة كان هو الشي الوحيد الذي احتاجه من اللعبة لاكمالها

 

The Callisto Protocol Creator Shares New Concept Art, Announcements "Coming Soon"

 

رغم ان ديناميكية التقدم وطريقة اللعب كان فيها عك واضح ونقص مزعج الا أن ايضاً البيئة طوال اللعبة لاتتغير تخرج وتدخل وتشعر انك تدور حول دائرة في اللعبة ولم تتقدم انش واحد هذا غير أن اللعبة تقدم نظام تسلل وتخفي ولكن؟ لايوجد له اي فائدة للامانة اللعبة لم تساعده بأي ميكانيك او افكار تخدمه.. تشعر انهم وضعوا نظام تخفي فقط لان لدينا نظام تخفي من دون وضع اي أسس واضحة

بعيداً عن القتال المتكرر والذي لايدعمه اي أسس واضحة, والتخفي الذي لايوجد فائده منه لعدم وجود ميكانيك واضح له, والبيئة المتشابهه في التقدم, ايضاً كلما تتقدم باللعبة قد تريد المزيد من الاعداء والتنوع صحيح؟ هذا لن تراه في اللعبة الاعداء وتنوعهم هو شي خارج من قاموسهم.. الشي الوحيد الذي حاربته في اللعبة اكثر من الاعداء هو الكاميرا المزعجة يا الهي الرحيم! قد تقف في مواقف سيئة وتضطر الى محاربة اكثر من عدو ولكن الكاميرا لاتستحمل وجود اكثر من اثنين في مرأها مما يضعك في موقف مزعج والذي يعززه نظام القتال اليدوي العقيم والمزعج

الرعب الوحيد الذي شعرت به من منتصف الى نهاية اللعبة هو انتهاء الرصاص والبحث عن الرصاص وكأن اللعبة تحاول بشتى الطرق أن تلعب بالقتال اليدوي العقيم, هذه احدى عناصر النجاة في اي لعبة رعب سابقة ولكن هنا هذا هو الشي الوحيد الذي تخاف منه, لن اقسى على اللعبة الجو الخاص والجرافيكس الخلاب واصوات الخلفية مهيئ جداً لأن تكون احدى افضل “الاعمال” الترفيهيه ولكن بعيد عن الالعاب لأن ما رأيته كان كافياً

أشعر بأن هنا افكار واضحة, أسس جيدة, ولكن بهذا الحال اللعبة لن تصمد طويلاً ولن يتحدث عنها الناس بعد شهر بسبب عدم انتاج هوية واضحة للعبة والاقبح من ذلك كله والاسوأ من ذلك كله, أنتهيت من اللعبة في 10 ساعات! زوداً على أن طريقة اللعب محدودة والاعداء مكررين والبيئة متشابهه في اغلب الاماكن وقصة عادية, اللعبة قصيرة!

 

 

الايجابيات
  • جرافيكس خلاب ويظهر قوة الجيل الجديد في أبهى صوره
  • جو جميل ومن أفضل ما رأيت لالعاب رعب الفضاء
السلبيات
  • قصة منسية
  • طريقة لعب مزعجه ويعيبها التجدد
  • كاميرا معقدة ومنرفزة في القتال باليد
  • لعبة غير متوازنة وتعتمد نجاتها على الصعوبة وليس الرعب
  • بيئات واماكن مكررة طوال تقدمك للعبة

 

 

التقييم النهائي - 5.5

5.5

التقييم النهائي

جو رائع وجرافيكس خلاب مدعوم بطريقة لعب مزعجة وقصة منسية ورعب يعتمد بشكل كبير على كمية الرصاص اللتي بحوزتك وبيئة وتقدم متشابه في جميع اصعدته جعل العشر ساعات اللتي لعبتها تبدو وكأنها 100 ساعة

Mood

محب للالعاب والاعمال مبدعة .. العب واستمتع في اي شي يستهويني . شي اخير.. العب "Disco Elysium" معسلامه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى